بفضل محمد صلاح بريطاني اعتنق الإسلام بعد أن كان يكره المسلمين ... قصة مؤثرة
Responsive Advertisement

بفضل محمد صلاح بريطاني اعتنق الإسلام بعد أن كان يكره المسلمين ... قصة مؤثرة

من كاره إلى مؤمن.. قصة شاب إنجليزي اعتنق الإسلام بسبب محمد صلاح
بفضل محمد صلاح بريطاني اعتنق الإسلام بعد أن كان يكره المسلمين
تعرف كرة القدم في العالم بأنها معشوقة الشعوب وتدخل في حياة الناس العامة ويحدد مزاجهم في حال الفوز والخسارة أو التعادل ولكن أن يصل الأمر بعاشق للساحرة المستديرة للتخلي عن ديانته من أجل اعتناق ديانة لاعبه المفضل فهي قصة قد لا يصدقها عاقل, هي قصة وقعت فعلا، وبطلها شاب إنجليزي يدعى، بين بيرد.

ألهم الدولي المصري محمد صلاح نجم ليفربول مشجع لنادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي و تحدث عن فضل اللاعب المصري محمد صلاح في تحوله من كاره للإسلام والمسلمين إلى اعتناقه الإسلام.

وقال بن بيرد في تصريحات أبرزتها صحيفة ذا غارديان: "صلاح حقا ألهمني... يمكنني أن أكون مسلماً وعلى طبيعتي في نفس الوقت وهو الشيء الذي أخذته عن صلاح. أتمنى أن أقابله وأصافحه وأقول له "شكراً".

"محمد صلاح أظهر لي أنه يمكن للمرء أن يكون مسلماً و(انساناً) طبيعياً. إنه لاعب عظيم ومحترم من قبل المجتمع الكروي".

واعترف بيرد بنظرته السلبية للثقافة الإسلامية حين كان مراهقاً فاعتبرها رجعية لا تسعى إلى الاندماج بل إلى السيطرة على الثقافات الأخرى وهو ما خلق بداخله شعورا بالكراهية تجاه الإسلام والمسلمين.

وجاءت اللحظة المغايرة في حياة بيرد أثناء إجرائه لدراسات الشرق الأوسط بجامعة ليدز ونصيحة معلمه له بكتابة بحث عن أغنية جمهور نادي ليفربول المشجعة لصلاح وهو ما شكل مدخلاً للتعرف إلى الإسلام عن قرب.

ويضيف بيرد: "تحدثت خلال بحثي مع طلاب مصريين تحدثوا لساعات عن مدى عظمة صلاح وما فعله لبلده حتى أن مليون مصري صوتوا لصالحه في الانتخابات الرئاسية العام الماضي.

"حدثني أحدهم (الطلاب) عما يمثله صلاح كونه مسلماً وهو اتباع الإسلام بشكل صحيح".

ويعتبر بيرد الآن تسجيل صلاح للأهداف وفوزه بدوري أبطال أوروبا بصحبة ليفربول انتصارات للإسلام.
وتابع بيرد تصريحاته "كانت أغنية صلاح تتضمن جزءا يقول: إذا سجل مزيدا من الأهداف سأصبح مسلما أيضا، وهذا الجزء من الأغنية ذهب إلى قلبي حرفيا، كنت مثالا معتادا لفتى أبيض يذهب لمدينة أخرى ليدرس فيها ويعتري طريقه ما يصيب عموم الطلاب من المتاعب، دراستي الجامعية كانت المرة الأولى التي أتعلم فيها شيئا عن الإسلام، سنحت لي الفرصة في جامعتي لمقابلة العديد من الطلاب من المملكة العربية السعودية، كنت أظن بأنهم أشرار يحملون سيوفا، لكنهم كانوا ألطف الأشخاص الذين قابلتهم في حياتي، كثير من المفاهيم التي كانت لدي حول الدول العربية تغيرت هناك".

ويختم بيرد حديثه إلى "الغارديان" بالقول إن صلاح أظهر له أنه "يمكنك أن تكون طبيعيا ومسلما".
أحدث أقدم
close