اليوم ... تونس تشهد ظاهرة فلكية نادرة و لن تتكرر حتى عام 2032
Responsive Advertisement

اليوم ... تونس تشهد ظاهرة فلكية نادرة و لن تتكرر حتى عام 2032

عبور كوكب عطارد امام الشمس
اليوم ... تونس تشهد ظاهرة فلكية نادرة و لن تتكرر حتى عام 2032
أعلن المعهد الوطني للرصد الجوي التونسي، عن حدوث ظاهرة فلكية اليوم الاثنين 11 نوفمبر 2019 تتمثل في عبور كوكب عطارد أمام الشمس في ظاهرة سيكون بالإمكان رصدها في عدة أماكن حول العالم ومن بينها تونس. و لن تتكرر حوالي 13 مرة في القرن، 

وينظم المعهدن بالمناسبة، عملية مشاهدة مفتوحة للعموم يوم الاثنين 11 نوفمبر 2019، انطلاقا من الساعة الواحدة بعد الزوال و30 دقيقة إلى غاية الخامسة مساءا بالأماكن التالية بمقر المعهد بتونس وبمقرات الدوائر الفرعية بحومة السوق (جربة) وسوسة وصفاقس.

وسيبدو أصغر كواكب المجموعة الشمسية مثل نقطة سوداء متناهية الصغر أمام قرص الشمس، بالنظر إلى الفارق الهائل في الحجم بينهما فقطر عطارد يببلغ 4800 كيلومتر بينما يبلغ قطر الشمس 1.4 مليون كيلومتر ومن المتوقع أن يظهر أمام منتصف قرص الشمس، وهو سيصعب من مشاهدته.

وسيحتاج المهتمون برصده إلى تلسكوبات، أو حتى النظارات التي تستخدم لرصد كسوف الشمس لكن الأخيرة قد لا تجدي نفعا نظرا لصغر حجمه. وينصح الخبراء بارتداء "فلتر" خاص للحماية من أشعة الشمس

وظاهرة عبور عطارد أمام قرص الشمس تحدث 13 أو 14 مرة كل مئة عام، وحدثت آخر مرة عام 2016، وستحدث مرة أخرى بعد 13 عاما.
أحدث أقدم
close