في مثل هذا اليوم 20 نوفمبر 1994: "دربي الهربة و الحارة و20 دقيقة "تنبيرة المكشخين"
Responsive Advertisement

في مثل هذا اليوم 20 نوفمبر 1994: "دربي الهربة و الحارة و20 دقيقة "تنبيرة المكشخين"

دربي الهربة و الحارة و20 دقيقة "تنبيرة المكشخين"
في مثل هذا اليوم 20 نوفمبر 1994: "دربي الهربة و الحارة و20 دقيقة "تنبيرة المكشخين"
يبقى دربي العاصمة بين الجارين الترجي الرياضي التونسي والنادي الإفريقي يبقي من أحد من أعرق الدربيات العربية و أهم المواجهات فى البطولة التونسية  على الإطلاق حيث علاوة عن كونهما الأكثر تتويجا محليا وقاريا فإن الغريمان التقليديان يحوزان أكبر قاعدتين جماهيريتين في تونس والتنافس بينهما يحمل أبعادا كثيرة ناهيك أن مقريهما غير متباعدين بين "ربطي" باب الجديد وباب سويقة..

و دائما مباراة الأجوار تحفل بصفحات مثيرة وطرائف قد لا يسمح المجال بتعداد جميعها لكننا سنحاول في هذا المقال السعي إلى النبش في تاريخ مباراتين تمثلان مصدر تندر الأحباء في الجانبين الأول تتعلق بمواجهة موسم 1995 والتي حسمها غول إفيقيا الترجي الرياضي برباعية نظيفة والثانية تخص مواجهة موسم 1970 التي انتصر فيها العقلية النادي الإفريقي بهدف لصفر..

ورغم أن الترجي الرياضي التونسي قد انتصر بعدة رباعيات في الدربي إلا أن مواجهة موسم 1995 تعد الأكثر شهرة وترددا بين أنصار نادي باب سويقة خصوصا أن الصور ومقاطع الفيديو التي توثقها متوفرة على شبكة الانترنت وبمواقع التواصل الاجتماعي..

وتستمد رباعية مواجهة 1995 شعبيتها من اضطرار الحكم فتحي بوستة إلى إيقافها في الدقيقة 72 بعد إقصاء 4 لاعبين من النادي الإفريقي هم محرز بن علي وسمير السليمي مع نهاية الشوط الأول ولطفي المحايصي و(المرحوم) محمد الحمروني خلال الشوط الثاني..

المباراة شهدت تسجيل هدفين للترجي الرياضي خلال الفترة الأولى عبر (المرحوم) الهادي بالرخيصة في الدقيقة 11 ثم العيادي الحمروني في الدقيقة 45 ومثلهما في الفترة الثانية عبر "بلها" (صاحب الثنائية) في الدقيقة 53 وطارق ثابت في الدقيقة 65..

نقطة التحول في المقابلة كانت الهدف الثاني الذي كلف محرز بن علي الإقصاء بعد تدخل على عبد القادر بلحسن ليتم استبعاد سمير السليمي أيضا بعد احتجاجه على إقصاء زميله ليدخل الإفريقي إلى حجرات الملابس منقوصا من لاعبين..

الفترة الثانية عرفت اقصاء لطفي المحايصي بعد الهدف الرابع ليقوم الإفريقي بتغيير سامي النصري بالمرحوم محمد الحمروني الذي تكفل بالحصول على ورقة حمراء رابعة وهو ما تم في غضون دقائق قليلة أنذره فيها بوستة في مناسبتين ليتم استبعاده وإيقاف المقابلة..

وتنص القوانين على إيقاف المباريات في حال خروج 4 لاعبين بالورقة الحمراء وهو ما يفسر اضطرار فتحي بوستة إلى إعلان نهايتها قبل 18 دقيقة من النهاية ليتم إطلاق تسمية "دربي الهربة" من قبل انصار الترجي الرياضي وذلك في مناكفاتهم مع جماهير الجار النادي الإفريقي.
أحدث أقدم
close