منظمة الصحة العالمية: 70 لقاحا لفيروس كورونا قيد التطوير حاليا
Responsive Advertisement

منظمة الصحة العالمية: 70 لقاحا لفيروس كورونا قيد التطوير حاليا

أنباء باعثة للآمال من منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية: 70 لقاحا لفيروس كورونا قيد التطوير حاليا
يجري حاليا تطوير 70 لقاحا محتملا لفيروس كورونا على الأقل، 3 منها بالفعل قيد التجارب السريرية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO ).

ونشرت منظمة الصحة العالمية WHO قائمة محدثة بجهود تطوير اللقاحات في 11 أبريل، تظهر مجموعة واسعة من الشركات التي تتابع الإجراءات، التي يمكن أن توقف انتشار فيروس كورونا، كما أفادت بلومبرغ نيوز في وثيقة في وقت سابق.

ومع استمرار انتشار الفيروس وقتله مئات الأرواح في جميع أنحاء العالم، يتسابق الباحثون لتطوير اللقاحات.
وتشمل جهود البحث هذه مجموعة من المنظمات، من عمالقة الأدوية وشركات التكنولوجيا الحيوية الصغيرة إلى المراكز الأكاديمية والمجموعات غير الربحية.

وعادة ما يكون تطوير لقاح جديد مكلفا ومعقدا وطويل الأمد، ويتطلب مئات الملايين من الدولارات وسنوات من الاختبار لتحديد ما إذا كان اللقاح آمنا وفعالا.

ويأمل صانعو الأدوية ومسؤولو الصحة في تقليص هذه الجداول الزمنية بشكل كبير، استجابة لخطورة الوضع الحالي.

كما تتسابق شركات كبيرة مثل جونسون آند جونسون وSanofi، لتطوير لقاحات.

وقال أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، إن الولايات المتحدة ما تزال على بعد 12 إلى 18 شهرا على الأقل من إطلاق لقاح فيروس كورونا، وحذر بعض الخبراء من أن محاولة الوصول إلى هذا الموعد النهائي في وقت قياسي، هي خطة محفوفة بالمخاطر يمكن أن تأتي بنتائج عكسية.

ويُطلب عموما اختبار اللقاحات الجديدة أولا في المختبر، ثم في الحيوانات، ثم بين مجموعة صغيرة من الأشخاص بحثا عن الأمان، قبل اختبارها أخيرا في مجموعات أكبر لمعرفة ما إذا كان بإمكانها منع المرض.

وقال بيتر هوتز عميد الكلية الوطنية للطب الاستوائي في كلية بايلور للطب، لرويترز: "أتفهم أهمية تسريع المخططات الزمنية للقاحات بشكل عام، ولكن من كل ما أعرفه، هذا ليس اللقاح الذي يجب تطبيق ذلك عليه".

ولكن في السباق الحالي لإيجاد لقاح مضاد لفيروس كورونا، فإن بعض صناع الأدوية يتخطون التجارب على الحيوانات، حسبما أفادت Stat News.

أحدث أقدم
close