حادثة وفاة الطفل ريان: توجيه تهمة القتل العمد للـ''متحيّلة''
Responsive Advertisement

حادثة وفاة الطفل ريان: توجيه تهمة القتل العمد للـ''متحيّلة''

Affaire Rayen : Mandat de dépôt contre l’apprentie-guérisseuse
Affaire Rayen : Mandat de dépôt contre l’apprentie-guérisseuse
أكّد محمد منصور الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بقرمبالية ودائرة الاعلام باقليم الحرس الوطني بنابل ختم التحقيقات الأولية أمس مع منتحلة صفة معالجة وظيفية في قضية وفاة الطفل ريان بحمام في الجهة.

وأضافت ذات المصادر أنّ قاضي التحقيق بمحكمة قرمبالية وجّه أمس للمتهمة تهمة ''القتل العمد'' مع سابقية القصد، تم على اثرها إصدار بطاقة إيداع بالسجن المدني بمنوبة في حقّها.

وأشارت ذات المصادر إلى أنّ باحث البداية بفرقة الأبحاث العدلية بالحرس الوطني لم يتمكن من سماع الأم أو إجراء مكافحة مع المتهمة نظرا لحالتها النفسية الصعبة وتقرّر ابقاء الأم بحالة سراح.

و أنّ التحقيق مع منتحلة الصفة المعالجة شهد دفاعا مستميتا من قبلها ومن محاميها، حيث تمسكت خلالها بالدفاع عن أهليتها في ممارسة مهنة المعالج الوظيفي وقدّمت مؤيدات وهي ''دبلومات'' وشهادات تحصلت عليها إثر دورات تدريبية.

وأكّد منصور مواصلة التحقيق مع المتهمة وكل من سيكشف عنه البحث مع عرض مؤيداتها على لجنة خبراء للتأكد من زيفها أو مطابقتها للتأشيرات الرسمية.

لكن مصادر موثوقة أفادت لموزاييك بأنّ المتّهمة، لا صفة لها لمزاولة هذا النشاط باعتبار أن مستواها العلمي بكالوريا غير منهاة.

وكشفت مصادرنا أن ما تقدمت به المعنية بالأمر، من شهائد لا ترقى لمستوى شهائد علمية بل هي شهادات مشاركة في دورات تدريبية بشهر أو أسبوع أو 15 يوما.

وبحسب مصادرنا تحصلت المتهمة على هذه الشهائد من قبل مراكز تدريب خاصة في دورات توصف بالتجارية ولا تؤهلها لمعالجة حالات دقيقة كما لا تؤهلها للتعامل مع فئة حساسة من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مثل أطفال التوحد أو المكفوفين. 

كما أن منتحلة الصفة تزاول هذه المهنة منذ أكثر من سنتين ولا مقر قار أو خاص لها باعتبارها تستقبل "حرفاءها" في منزل والدها وكانت قد تسوغت منذ سنة محلا بقرمبالية فرت منه إثر اكتشاف تحيلها.

من جهته، أكد مندوب حماية الطفولة وحيد بن رمضان تواصله مع العائلة وتعهده بتقديم الاحاطة النفسية لوالدة ريان وشقيقيه.

وأفاد ذات المصدر أنّ منتحلة الصفة زارت مندوب حماية الطفولة منذ أشهر بحثا عن تراخيص أو إجازة لمزاولة نشاطها وتم رفض ملفها لعدم أهليتها وفق ما قدمته من بيانات.

وجدير بالذكر أنّ عددا من العائلات ممن اصطحبوا أطفالهم للعلاج لدى منتحلة الصفة قد احتجوا أمام مركز الأمن على إيقاف المرأة مصرين على استكمال علاج أطفالهم لديها رغم حادثة وفاة الطفل ريان. 

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close