مدير مشروع تأهيل مصنع الامونيتر بالمجمع الكيميائي بـ قابس يطلق صيحة فزع: "قابس على كف عفريت"
Responsive Advertisement

مدير مشروع تأهيل مصنع الامونيتر بالمجمع الكيميائي بـ قابس يطلق صيحة فزع: "قابس على كف عفريت"



مدير مشروع تأهيل مصنع الامونيتر بالمجمع الكيميائي بـ قابس يطلق صيحة فزع: "قابس على كف عفريت"
مدير مشروع تأهيل مصنع الامونيتر بالمجمع الكيميائي بـ قابس يطلق صيحة فزع: "قابس على كف عفريت"

قال مدير مشروع تأهيل مصنع الامونيتر بالمجمع الكيميائي بقابس ،مالك العزوني، اليوم الأربعاء 5 أوت في تصريح إذاعي إن المجمع يشكل خطرا على المنطقة والخطورة التي يمكن أن تصير في قابس قد تكون آثارها أقوى بعشرات الأضعاف مما جد في انفجار بيروت و”قابس على كف عفريت” بإعتبار أن المواد الخطرة من الأمونيتر في المخازن بجانبها خزانات امونيا بسعة 50 ألف طن وعلى مقربة منها خزانات للغاز ومحطة للغاز القادم من حقل نوارة وخزانات من حمض الكبريت والحمض الفوسفوري وهناك تهاون في الحماية من المسؤولين على رأس هذه المؤسسة.

ودعا العزوني سلطة الاشراف ووزارة الداخلية وكل الفاعلين في هذا المجال للنظر في وضعية المصنع والعمل على توفير وسائل الحماية والحماية من التفجيرات ، وأشار الى أن معمل الإنتاج بقابس يحوي مواد خطرة أين يتم صناعة الامونيتر وهناك نوعان يتم صناعتهما من الأمونيتر هما الأمونيتر الزراعي والأمونيتر النفيذ الذي يعتبر مادة أولية لصناعة المتفجرات لأغراض مدنية في استخراج الفسفاط أو استخراج منجمي ويتم عند استعمالها التنسيق مع الإدارة الفرعية للمواد الخطرة والمفرقعات وبحماية من الحرس الوطني في التأمين.

وأضاف مالك العزوني أن المادة موجودة على كامل السنة ، وهناك كمية 4500 طن فاسدة وموجودة بالمعمل منذ فترة دون التصرف فيها ما يمثل خطرا على المواطنين وعلى البلاد ، ولأوضح العزوني أن هناك مخازن للخزن الاستراتيجي موجودة بقبلاط من ولاية باجة بطاقة خزن بـ 135 ألف طن يتم فيها تخزين 100 ألف طن من الامونيتر وهي بعيدة عن المناطق السكانية وليس هناك مواد خطيرة ملتهبة او خطيرة أخرى بجانبه تساعد على إيجاد حرائق عكس ما صار يوم أمس في بيروت .

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close