نصاف بن علية تكشف التفاصيل وتؤكد : تم تسجيل ثلاث حلقات عدوى محلية بفيروس كورونا ... وارتداء الكمامات أصبح أمرا إجباريا
Responsive Advertisement

نصاف بن علية تكشف التفاصيل وتؤكد : تم تسجيل ثلاث حلقات عدوى محلية بفيروس كورونا ... وارتداء الكمامات أصبح أمرا إجباريا


تونس تسجّل ثلاث حلقات عدوى محلية .. بن عليّة تكشف التفاصيل وتؤكد بأنّ ارتداء الكمامات أصبح أمرا إجباريا
nissaf ben alaya

أكّدت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة نصاف بن علية أنّ العالم أجمع يشهد موجة ثانية من فيروس كورونا المستجدّ مشدّدة انّ إرتداء الكمامات الواقية أصبح إجباريا لتفادي العدوى. 

 وفي مداخلة هاتفية لها في ''أحلى صباح'' على موزاييك أف أم الإثنين 3 أوت 2020، أشارت بن عليّة أنّ الوضع الوبائي في تونس يتميّز بتسجيل حالات وافدة وعودة الحالات المحليّة المرتبطة بحلقات معروفة وبيّنت أنّ سلسلة العدوى الأولى كانت بولاية سوسة وتمّ تطويقها ووضع إجراءات وقائيّة صارمة في الإبّان. 

 وأضافت بن عليّة أنّ حلقة العدوى  الثانية هي في مطار تونس قرطاج حيث أنّ عملية التقصّي الميداني  لا تزال جارية بالإضافة إلى تعقيم شامل للمطار وقد تمّ إجراء 720 تحليل مخبري للعاملين في المطار الأسبوع الفارط وسيتمّ إجراء قرابة 3000 تحليل هذا الأسبوع. وأفادت أنّه تمّ إقتراح التقليص من نشاط المقاهي التي يلتقي فيها الأشخاص بكثافة، مع إجبارية إرتداء الكمامات الواقية داخل مطار تونس قرطاج من مسافرين وعملة مؤكّدة انّ هناك إجراءات ردعيّة سيتمّ إتّخاذها والإعلان عنها وهي متعلّقة بالأشخاص الذين يمتنعون عن ارتداء الكمامات الواقية في مطار تونس قرطاج.

 وتابعت أنّ سلسلة العدوى الثالثة هي في ولاية القيروان وتمّ تسجيل حالتيْن محلّيتيْن، وبتقصّي المخالطين لهما تمّ الكشف عن حالات أخرى ليصل العدد الجملي للمصابين بفيروس كورونا 8 إصابات، وبيّنت أنّ حالات العدوى تمّ تسجيلها عن طريق حالة وافدة. وأشارت بن علية أنّه تمّ وضع برنامج تقصّي نشيط في كامل مدينة القيروان وهناك عملية جرد للأماكن التي تمّ فيها مخالطة الحالات المؤكّدة وسيتمّ تعقيم كلّ تلك الأماكن بطريقة شاملة. كما تمّ إجراء تحاليل للأشخاص المخالطين للمصابين يوم أمس الأحد وكانت كلّ النتائج سلبية وسيتمّ اليوم الإثنين إجراء 78 تحليل مخبري، وتمّ غلق بعض المقاهي التي سجّلت حالات عدوى.

 بن عليّة أكّدت أنّ تونس  تُسجّل اليوم ثلاث حلقات عدوى محليّة وبيّنت أنّ عددها يُعتبر مرتفع نسبيا، في ولاية سوسة تليها ولاية القيروان ثمّ مطار تونس قرطاج الذي سجّل أكبر عدد من العدوى. بالنسبة لحالة الوفاة عدد 51، أفادت نصاف بن عليّة أنّها حالة وافدة من جنسيّة أجنبيّة وكان قد جاء لتونس في إطار سياحة طبيّة  وتعكّرت صحّته بعد ثبوت إصابته بفيروس كورونا. 

''بداية موجة ثانية في العديد من الدول'' وهي بسبب عدم الإلتزام بالإجراءات الوقائية وفق تصريح بن عليّة، مؤكّدة أنّ وباء كورونا هو فيروس خطير ودعت إلى ضرورة الإلتزام بالحذر التّام، وأشارت أنّ عدم تطبيق الإجراءات الوقائية الصحية سيُساهم في تفاقم حالات العدوى المحلية. وطالبت رئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة بإجباريّة ارتداء الكمامات الواقية وبيّنت أنّ تقسيم البلدان خاصّة الدول بالقائمة الحمراء، مكّن وزارة الصحة من إيواء جميع الوافدين بالحجر الصحي الإجباري، كما أنّ عمليّة التصنيف تتمّ كلّ أسبوع وفقا لدرجة تفشي الوباء بالبلدان الأجنبيّة. 

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close