ترشيح دونالد ترامب لجائزة نوبل لدوره في اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل
Responsive Advertisement

ترشيح دونالد ترامب لجائزة نوبل لدوره في اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل

Donald Trump gets Nobel Peace Prize nomination
Donald Trump gets Nobel Peace Prize nomination
رشح برلماني نرويجيرئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب لنيل جائزة نوبل للسلام لعام 2021، بسبب رعايته لاتفاقية التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت شبكة فوكس نيوز الأمريكية، أنه تم تقديم الترشيح إلى لجنة الجائزة من قبل النائب في البرلمان النرويجي عن حزب التقدم اليميني، "كريستيان تيبرينغ جيدي".

وقال جيدي إنني أعتقد أن ترامب عمل على تحقيق السلام بين الدول أكثر من غيره من المرشحين لجائزة نوبل، وكتب إلى لجنة الجائزة: "إدارة ترامب لعبت دورا رئيسيا في تطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة".

 وتابع: "الآن في انتظار المزيد من دول الشرق الأوسط للسير على خطى الإمارات، ويمكن أن تكون هذه الاتفاقية بمثابة تغيير لقواعد اللعبة في الشرق الأوسط".

ولفت البرلماني إلى الدور المحوري الذي اضطلعت به إدارة ترامب في مساعي إقامة العلاقات بين "إسرائيل" والإمارات، مشددا على أن "الاتفاق المبرم بين تل أبيب وأبوظبي قد يمثل نقطة تحول سيصبح الشرق الأوسط بفضلها منطقة للتعاون والازدهار"، خاصة وأن دولا إقليمية أخرى من المتوقع أن تحذو حذو الإمارات.

وتطرق النائب النرويجي في رسالته إلى جهود ترامب في مجال تطبيع العلاقات بين الهند وباكستان، وبين الكوريتين الشمالية والجنوبية، بالإضافة إلى تفعيل مساعي سحب القوات الأمريكية من أفغانستان والعراق، لافتا إلى أن ترامب أصبح أول رئيس أمريكي منذ 39 عاما لن تنخرط الولايات المتحدة خلال فترة حكمه في نزاع عسكري جديد.

 وليس هذه أول مرة يتم فيها ترشيح ترمب لجائزة نوبل، فقد قدم تايبرينج جيدي برفقة مسؤول نرويجي آخر، ترشيحاً عام 2018 بعد قمة الرئيس الأميركي في سنغافورة مع كيم جونغ أون. 

لكن الرئيس الأميركي لم يفز بالجائزة.

ومنحت جائزة نوبل للسلام لعام 2009 للرئيس باراك أوباما، لما وصفته لجنة نوبل بـ"جهوده غير العادية لتعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب".

وبالإضافة إلى أوباما، فاز ثلاثة رؤساء أميركيين آخرين بجائزة نوبل للسلام، هم الرئيس ثيودور روزفلت عام 1906، والرئيس وودرو ويلسون في عام 1920، والرئيس جيمي كارتر في عام 2002.

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close