تونس / "أنا يقظ" تفضح نائبة من حركة النهضة تلقت لقاح كورونا عبر المحاباة ... ودون SMS !
Responsive Advertisement

تونس / "أنا يقظ" تفضح نائبة من حركة النهضة تلقت لقاح كورونا عبر المحاباة ... ودون SMS !

«أنا يقظ» تتهم: نائبة من النهضة تلقت لقاح كورونا عبر المحاباة..ودون SMS
أنا يقظ تتهم: نائبة من النهضة تلقت لقاح كورونا عبر المحاباة

اتهمت منظمة أنا يقظ اليوم نائبة من النهضة بتلقي جرعة أولى من لقاح كورونا عبر المحاباة، وأوضحت المنظمة في بيان صادر عنها مساء اليوم أن النائبة أروى بن عباس وهي أيضا عضو في اللجنة البرلمانية المكلفة بالاصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد، تلقت اللقاح عبر صديقتها المديرة الجهوية للصحة بمنوبة نبيلة قدور قبل إقالتها من منصبها:

وهذا نص المنشور الصادر عن "أنا يقظ":


”غريبتنا اليوم في علاقة بالتلقيح وبالطبيعة مالإنتهازية والمحسوبية موش خارجين، ونائبة الشعب عن كتلة حركة النهضة السيّدة أروى بن عباس هي بطلة القصة.


تحبوا تعرفوا كيفاش السيّدة النائبة تلقات الجرعة الأولى من التلقيح بالرغم إلي لاهي طبيبة ولاهي من ذوي الأولويات ولا تم استدعاءها ولا بعثلها حد SMS باش تلقح؟


كان تتفكروا من مدة تمت إقالة المديرة الجهوية للصحة بمنوبة الدكتورة نبيلة قدور، خاطر مكنت جملة من الأشخاص من الانتفاع بالتلقيح من غير ماتوصللهم إرساليات قصيرة، إلي هو شرط باش أي مواطن ينجم يمشي ياخو جرعة و أذاكا علاش مصالح التفقدية بوزارة الصحة فتحت بحث إداري في المسألة.


وبعد الإقالة صارت وقفة احتجاجية تطالب بإرجاعها و هذايا بالطبيعة على خاطر الدكتورة تنتمي لعائلة نقابية عريقة.


لكن الخطير أنو خلافا لما يروّج، المديرة الجهوية ماسمحتش فقط لأعوان الإطار الطبي من التلقيح دون احترام الأولوية و الإجراءات و إنما مكنت صديقتها النائبة أروى بن عباس من تلقي الجرعة الأولى من غير ماتتم دعوتها عن طريق منظومة evax التابعة لوزارة الصحة.


ولكن لسوء حظ السيّدة النائبة تمت إقالت صديقتها من الإدارة الجهوية للصحة ومالقاتش رغم المحاولات اشكون يتوسطلها باش تكمل تاخو الجرعة الثانية من التلقيح.


الغريبة زادة إنو السيدة النائبة عضو في اللجنة البرلمانية المكلفة بالاصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد…


هذي غريبتنا اليوم، نائبة شعب ما تحترمش القانون والإجراءات وتتصرف بأنانيّة باش تتلقى جرعة من تلقيح في بلاصة مواطن/ة عندو/ها الأولويّة، وماكفاهاش هذا مازالت تحاول تلقى طريقة باش تاخو دوزة الثانية خاطرها قعدت لا حشمة لا “جرعة”.”.

 

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close