كلمات مؤثرة جدا للتلميذ بدر الدين الماجري الأول وطنيا في شعبة الأداب :"وضع مادي صعب، أغادر المنزل السادسة صباحا وأعود بعد السابعة مساء" ! (فيديو)

كلمات مؤثرة جدا للتلميذ بدر الدين الماجري الأول وطنيا في شعبة الأداب :"وضع مادي صعب، أغادر المنزل السادسة صباحا وأعود بعد السابعة مساء" ! (فيديو)

كلمات مؤثرة جدا للتلميذ بدر الدين الماجري الأول وطنيا في شعبة الأدابب
كلمات مؤثرة جدا للتلميذ بدر الدين الماجري الأول وطنيا في شعبة الأدابب

نشر التلميذ بدر الدين الماجري أصيل غار الدماء من ولاية جندوبة والذي تحصل على الرتبة الأولى وطنيا في شعبة الأداب بمعدل 16.81 تدوينة مؤثرة جدا على حسابه الخاص معبرا فيها عن الظروف الصعبة التي مرّ بها والتي كانت له حافزا للنجاح 

وقال :"

أنا بدر الدين الماجري نجحتُ بمعدل 16.81 الأوّل وطنيّا، شعبة الآداب، أحمد الله وأشكره على فضله ونعمته، مَنّى عليّ بالنجاح ووفّقني لإرضائه وإرضاء والديّ الكادحيْن...

أشكرُ كلّ المحيطين بي من الصادقين، وأوّلهم أبي الذي حرمَ نفسه وكدحَ وجاهد من أجلي أنا وإخوتي...

" ما مِنْ شيْ يجعلنا عظماءَ كالألمِ العظيمِ " هكذا كان يقول لي أستاذي الجليل منير الجامعي، فيبدّدُ وجعي:

• وضع ماديّ أقلّ من المتوسط...

• وضعغ اجتماعي متردّي...

• بعد المسافة بين مسقط رأسي (الدخايلية) ومكان الدراسة غارالدماء)

• أغادر المنزل السادسة والنصف وأعود إليه بد السابعة بواسطة الحافلة المشؤومة...

• أقضّي فترة الراحة أمام المعهد أو في المقهى (لتناول فطور منتصف النهار...)

= كلّ ذلك جعلني أنبش بأظفري وأسناني بحثا عن الأمل في مستنقعاتِ اليأس، وسعيا وراء الحياة في كهوف الموتِ...

الحمد لله لستُ أشكو أو أستجدي، ولكن لِيعلمَ أترابي ويتعلّموا أنّه لا شيء مستحيل...

وليعلمَ الجمعُ أنّ ورائي رجلا عظيما: بقسوته وحنيّته وغضبه ولينه، بنصائحه وتوجيهاته بعمله الذي أشقانا وأمتعنا، وأغنانا وأعفانا من البحث عن المعلومة خارج القسم، إنّه لا يفارقنا أبدا في القسم وأمام المعهد ويتواصل معنا بالهاتف وقت الحاجة والأجملُ أنه خصّص لنا صفحة مغلقة (رابعة آداب 1 أبو القاسم الشابي) يدرّسنا من خلالها عن بعد أوقات الانقطاع، ويسجّل دروسا إضافيّةً ويرسلها إلينا...(تراوحت معدّلي عنده بين 08 و16، وكان دائما يغضبُ ويقول لي بإمكانك الحصول على 18، فأضحك خفيةً واستغرب، ولكن تحقق الحلم وتحصلتُ على 17.5 فقط) إنه قدوتي الأستاذ الفاضل منير الجامعي أعانه الله وجازاه خيرا وكلّ أساتذتي فردا فردا...

شكرا للجميع، من درسني، من فرح معي، ولستُ أرجو من الله إلاّ أنْ تتوفّر لي ظروف في الجامعة أفضل من هذه الظروف لأحقق أحلامي، وأعوّض والديّ وأنفع بلادي وأساهم في بنائه مع الوطنيين والصادقين والأحرار... لذلك أدعو المسؤولين إلى الالتفاتِ إلى المناطق النائية والاهتمام بالكادحين لأنّ فيها رجالا صادقين لا يبغون إلاّ صلاح تونس وفلاحها... "


فيديو من منزل بدر الدين :

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close