الخباز التونسي رضا خضر : تألقي في فرنسا والطريق إلى "الإليزيه" انطلق بـ"الخميرة العربي" (فيديو)

الخباز التونسي رضا خضر : تألقي في فرنسا والطريق إلى "الإليزيه" انطلق بـ"الخميرة العربي" (فيديو)

الخباز التونسي رضا خضر 

 

رضا خضر من شاب تونسي يافع يعين والديه في قطاع الفلاحة بعد أن انقطع عن الدراسة في سن مبكرة إلى أشهر وأمهر خباز في فرنسا ذاع صيته خصوصا بعد ظفره بجائزة أفضل صانع باقات في باريس سنة 2013 وقاده القدر إلى أن يصبح المزوّد الرئيسيّ للإليزيه ولمؤسسات حكوميّة فرنسيّة فتصدر شرف الموائد الباريسيّة الفخمة.



رضا لم يحمل معه إلى عاصمة الأنوار باريس سوى مهارات والدته التي ظلت راسخة في ذاكرته وهي تعد الخبز التقليدي بمكوناته البسيطة من عجين ودقيق محكم الصنع لعلّ أبرزها تلك 'الخميرة العربي' والتي تضفى نكهة على الخبز لا تجد نظيرا لها في المخابز ولم يتوّقع البتّة أن تؤثر تلك المشاهد في قدره فيتحول إلى صانع خبز ساركوزي وهالاند وماكرون وضيوفهم على موائد الاليزيه.



مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة والخطوة الأولى لرضا كانت عندما هاجر في سن 15 عاما تلبية لرغبة والدته التي حثّته على الإستقرار مع شقيقه في فرنسا وهو صاحب مخبزة ليكتسب منه الخبرات ويتأهل على يد مكونين أكفاء في هذا التخصص.


يقول رضا ' كنت أهوى التصليح الميكانيكي ولم يكن إعداد الخبز من ضمن اهتماماتي لقد كنت أكتفي فقط بمتابعة والدتي كل صباح وهي تصنعه وأتناول ما جادت به يداها.



بدايات صعبة..

يضيف رضا 'بدايتي كانت صعبة فعندما وضعت الرحال في فرنسا كنت أجهل اللغة الفرنسية ، لم أتحمل برودة الطقس كما جثم إحساس 'الغربة' والبعد عن عائلتي على صدري .



كل هذه العوامل دفعتني للتفكير بشدة أن أعود أدراجي الى تونس لكن والدتي ما انفكت تثنيني عن قراري في العودة وتحفزني على البقاء وكانت تردد لي دوما بأن صناعة الخبز مهنة لا يعبث بها الزمن حتى في أحلك الأزمات فكان دليلي في البقاء حدس أمي الذي لا يخيب' وفق تعبيره.



بتشجيع من والدته أطلق رضا مشروعه الخاص والمتمثل في مخبزة بالدائرة 14 بفرنسا وبدأت الطلبيات تنهال على منتوجاته بفصل مواصفاتها عالية الجودة ومذاقها اللذيذ.


ويحرص مزود الإليزي على تمرير خبراته إلى أصحاب مخابز بمحافظة سوسة والعاصمة التونسية أين يشرف على تكوين عدد من صانعي الخبز والمرطبات عبر تقديم وصفته السحرية والسر في المحافظة على جودة الخبز باستعمال الخميرة العربي والابتعاد عن كل ماهو كيميائي وعدم إستعمال مادة الزيت.



وأشار رضا إلى توجه عدد من صانعي الخبز الفرنسيين إلى إستعمال الخميرة العربي نظرا لجودتها .



ويشجع محدثنا الشباب على التوجه نحو التكوين المهني لتجنب البطالة والهجرة غير نظامية.



وختم رضا حديثه بالقول إنه يعمل على توسيع نطاق عمله حيث أنه من المنتظر أن تستغل المملكة السعودية علامته التجارية في صنع الخبز قريبا.


المصدر : موزاييك

الفيديو :

Post a Comment

أحدث أقدم
close