من التحضيري إلى الإعدادي: هذا محتوى التربية على الصحة الجنسية
Responsive Advertisement

من التحضيري إلى الإعدادي: هذا محتوى التربية على الصحة الجنسية

هذا محتوى التربية على الصحة الجنسية
من التحضيري إلى الإعدادي: هذا محتوى التربية على الصحة الجنسية
لمحاربة تنامي التحرش والاعتداءات الجنسية خاصة علي الاطفال في المجتمع قالت ليلى بن ساسي  مديرة المرصد الوطني للتربية بوزارة التربية أنّ إدخال التربية على الصحة الجنسية في مناهج التعليم لن يكون كمادة بصفة مستقلة بل ستُدرج  ضمن مختلف المواد التي يتلقاها التلميذ في المدرسة عبر مختلف المحاور المقررة فيها ويمكن من خلالها تمرير التربية على الصحة الجنسية، على غرار اللغات والتنشئة الإحتماعية والإيقاظ العلمي والتربية المدنية وعلوم الحياة والأرض.

وشدّدت على أنّ التسمية الصحيحة  ليست ''التربية الجنسية'' مثلما يتم تداوله بل ''التربية على الصحة الجنسية'' لأنّ مضمونها لا يركّز على الحياة الجنسية والجنس بل التحسيس والتوعية والتربية على مبادئ وقيم الهدف منها تحصين الطفل وتوعيته وتمكينه من الفهم الصحيح للإختلاف الفيزيولوجي بين الجنسين. 

كما تهدف إلى تهيئته على تقبّل التغييرات الجسدية التي يمر بها في فترة المراهقة والبلوغ، وتربيته على احترام الجسد وحرمته. 

وأضافت أنّها وسيلة للحماية الذاتية وتحصين الناشئة واكتساب المناعة والتصدي لأي مخاطر وأشكال العنف والهرسلة التي قد يتعرّض إليها في حياته اليومية وعلى وسائل التواصل الإجتماعي ومختلف المواقع على الأنترنات.

كما أنّها تحصّن الأطفال ضدّ محاولات التحرّش وتوعيتهم بها وتعليمهم كيفية التصرّف في مثل هذه الحالات.

وشدّدت ليلى بن ساسي على أنّ هذه الدروس ستتم في كنف إحترام العادات والتقاليد والمبادئ الأخلاقية والدينية، مؤكدة أنّ إعداد برنامج تمّ من قبل خبراء ومختصين في مجال الصحة الجنسية ويتناسب مع المستوى الإدراكي للأطفال.

وتستهدف التربية على الصحة الجنسية الأطفال من 5 سنوات إلى 15 سنة أي من التحضيري إلى المرحلة الإعدادية. 

وبالنسبة لتلاميذ التحضيري على سبيل المثال سيتعرّف الطفل  على الجسم وحركات الأعضاء والتغيرات التي تطرأ عليه ويتم توعيته بأنّ لجسمه حرمة و لا يمكن أن يلمسه أي شخص من أي مكان فيه.

وبشأن الإستئناس بتجانرب أجنبية قالت إنّه تمّ الإطلاع إطلعنا على بعض التجارب في المجال ولكن ستتمّ ملائمتها مع البيئة الثقافية والحضارية التونسية وتتناسب مع إحتياجاتنا.

جانفي 2020 بداية التجربة في 13 ولاية

وستنطلق التجربة في جانفي 2020  في 13 ولاية على أن يتمّ إحداث تقييم أولي في ماي المقبل ثمّ سيتمّ إجراء تقييم أعمق من خلال عينة من التلاميذ.

ومن المنتظر أن يتمّ تعميم التجربة على باقي منطق الجمهورية في السنة الدراسية المقبلة، إستنادا إلى نتائج التقييم.
أحدث أقدم
close