بسبب ألعاب الفيديو .. استدعاها إلى بيته ثم قتلها ونشر صور جثتها
Responsive Advertisement

بسبب ألعاب الفيديو .. استدعاها إلى بيته ثم قتلها ونشر صور جثتها

19-year-old female COD Mobile pro "SOL" murdered by fellow player in Brazil
19-year-old female COD Mobile pro "SOL" murdered by fellow player in Brazil

لقيت فتاة برازيلية موهوبة في عالم محترفي ألعاب الفيديو الذي يسيطر عليه الذكور مصرعها على يد منافس، إذ عُثِر على جثة إنغريد أوليفيرا بوينو دا سيلفا Ingrid Oliveira Bueno da Silva، البالغة من العمر 19 عاماً، في منزل غيليرمي ألفيس كوستا، 18 عاماً، في ساو باولو. 


صحيفة The Times البريطانية قالت اليوم الخميس إن الفتاة ذهبت إلى منزل غيليرمي، الثلاثاء 23 فيفري 2021 ،  لعب كل منهما لصالح فرق متنافسة في لعبة فيديو  Call of Duty: Mobile ومن المعلوم أنها مُتوَقِّعَة المشاركة في منافسة بعدما تواصل الاثنان عبر الإنترنت في الشهر الماضي.        


ويُزعَم أنَّ غيليرمي كان يحمل سكيناً وطعن إنغريد عدة مرات، ونشر على الشبكات الاجتماعية صوراً بشعة لعملية القتل؛ ما دفع زملاءه اللاعبين المحترفين البرازيليين إلى التحذير بشأن ما حدث.  


وعندما وصلت الشرطة إلى منزل غيليرمي في ضاحية بيريتوبا بالمدينة، سأله أحد الضباط حول شرح دافعه للقتل فأجاب: "لأنني أردت ذلك". وأكد لاحقاً: "أعلم مدى فداحة الوضع".


ونقلت وسائل إعلام برازيلية عن مصادر بالشرطة قولها إنَّ هناك أدلة على أنَّ غيليرمي كان يخطط مسبقاً لجريمته، فقد سجّل نواياه في دفتر ملاحظات عُثِر عليه في منزله.


بحسب أحدث الأرقام الرسمية تُقتَل امرأة كل ساعتين في البرازيل. 


على مدار الأشهر الاثني عشر الماضية شهدت صناعة ألعاب الفيديو في جميع أنحاء العالم ارتفاعاً حاداً في المبيعات، مرتبطاً بوباء فيروس كورونا المستجد، بعد بحث الملايين من الأشخاص عن وسائل للتسلية لقضائهم وقتاً أطول في منازلهم خلال عمليات الإغلاق.


 في أمريكا اللاتينية أعلنت بوابة التجارة الإلكترونية المهيمنة Mercado Libre عن زيادة بنسبة 200% العام الماضي في مبيعات البضائع المرتبطة بالألعاب.

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close