بعد غياب لسنوات : رؤوف كوكة "صانع الابتسامات" يعود بكاميرا خفيّة جديدة (فيديو)

بعد غياب لسنوات : رؤوف كوكة "صانع الابتسامات" يعود بكاميرا خفيّة جديدة (فيديو)

 رؤوف كوكة

 

camera cache raouf kouka



على مرّ السنوات التي مرّت على التلفزة التونسية والليبية ظلّ رؤوف كوكة صانع البهجة و الفرحة و البسمة على شفاه المتفرّجين وهو من اهم الوجوه التلفزية التي عرفت بالقصص الطريفة و الغريبة من الكاميرا الخفية التي عرفت قمّة رواجها معه.



 و حتى بابعاده من التلفزة التونسية نجح رؤوف كوكة من خلال الحلقات التي انجزها لقناة ليبيا 218 و قضى معها اكثر من موسم رمضاني عرف خلالها نجاحات وحقق ارقاما مشاهدة قياسية.



يحضر رؤوف كوكة هذه السنة بعمل عادي لم يلق متابعة كبرى معوّلا على الشباب من خلال فكرة بسيطة وفق الامكانيات المطروحة و المتوفرة، كامير الخفية السنة التي انجزها رؤوف كوكة تحمل إسم "الخطّاب على الباب".




رؤوف كوكة لم يظهر هذه السنة في الكاميرا كاشي بعمل ضخم كما تعودنا على ذلك و لكنه ظهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي من خلال صور حديثة له حيث تغيّرت ملامحه حتى جاءت بعض التعليقات التي صبّت في خانة "صانع الابتسامات اكلته السنوات".



فيديو للكاميرا الخفية :


إرسال تعليق

أحدث أقدم