رئيس الجمهورية قيس سعيّد يشرف على موكب إحياء الذكرى 68 لإغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد
Responsive Advertisement

رئيس الجمهورية قيس سعيّد يشرف على موكب إحياء الذكرى 68 لإغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد

Commémoration de l’assassinat de Farhat Hached: Cérémonie officielle
Commémoration de l’assassinat de Farhat Hached: Cérémonie officielle

أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد صباح السبت 5 ديسمبر 2020 على موكب إحياء الذكرى الثامنة والستين لاغتيال الزعيم النقابي فرحات حشاد, بضريح الشهيد بالقصبة.

وحضر موكب إحياء هذه الذكرى رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي ورئيس الحكومة هشام مشيشي والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبّوبي وعدد من أفراد عائلة الشهيد يتقدمهم نجله نورالدين حشاد.

كما حضر هذا الموكب كل من والي تونس ورئيسة بلدية تونس وعدد من رؤساء المنظمات الوطنية وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد, إلى جانب عدد من أعضاء الديوان الرئاسي.

وتولى رئيس الدولة وضع إكليل من الزهور على ضريح الشهيد, قبل تلاوة فاتحة الكتاب ترحما على روح الزعيم النقابي الراحل.

وتحادث رئيس الجمهورية بالمناسبة مع عدد من أفراد عائلة الزعيم النقابي فرحات حشاد مستحضرا نضالاته واستماتته في الدفاع عن الوطن.

فرحات حشاد.. حياة قصيرة وثرية انتهت باغتيال

ولد فرحات حشاد يوم 2 فيفري 1914 في بلدة العباسية في جزيرة قرقنة وتحصل على الشهادة الابتدائية عام 1929 إلا أن بعد وفاة والده لم يتمكن من مواصلة تعليمه فالتحق بسوق الشغل وأصبح يعمل ناقل بضائع في إحدى شركات النقل البحري.

وبفضل هذه التجربة التي بدأها صغيرا، تمكّن فرحات حشاد من صقل شخصيته وتنمية معارفه النقابية والثقافية والسياسية عن طريق المطالعة والمتابعة والنشاط المدني كما تطوع خلال الحرب العالمية الثانية للعمل مع منظمة الهلال الأحمر.

توفي فرحات حشاد في 5 ديسمبر 1952 وعثر على جثمانه في طريق بمنطقة نعسان قرب رادس من الضاحية الجنوبية لتونس العاصمة، وعليها آثار طلقة نارية في الرأس ووابل من الرصاص في الجسم.

وقد اعترف أنطوان ميلير عضو المنظمة الفرنسية السرية “اليد الحمراء” في كتاب أصدره عام 1997 بعنوان “اليد الحمراء: الجيش السري للجمهورية” بوقوف فرنسا وراء اغتيال حشاد.

وفي عام 2003 قدم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وثائق سرية إلى زوجة وابن فرحات حشاد تدعي أن الجهة التي قتلت حشاد ليست “اليد الحمراء” وإنما مخابرات سرية تابعة للحكومة الفرنسية وبهذا صفحة اغتيال الزعيم لم تُطو بعدُ.

التعليقات على الموضوع

أحدث أقدم
close